عبداللطيف حسين حيدر

  • استاذ دكتور
  • جامعة الرشيد الذكية

 

ملخص السيرة العلمية

الأستاذ الدكتور/ عبد اللطيف حسين حيدر الحكيمي

يعمل الأستاذ الدكتور/ عبد اللطيف حسين حيدر الحكيمي حاليا رئيسًا لجامعة الرشيد الذكية،  وهو أستاذ متقاعد في التربية بجامعة صنعاء. وكان قد شغل منصب وزير التربية والتعليم في الجمهورية اليمنية خلال الفترة نوفمبر 2014- إلى فبراير 2016. وكان قد شغل قبل ذلك منصب رئيس مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي (مايو 2012- نوفمبر 2014). وكان له الدور الرئيس في تأسيس مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي في اليمن. كما عمل مستشارًا لمجلس أبوظبي للتعليم متخصصًا في التنمية المهنية للمجلس ومدارسه. وهو شخصية أكاديمية وتربوية معروفة في اليمن ومنطقة الخليج العربي والدول العربية. فقد عمل بجامعة الإمارات العربية المتحدة لمدة ثلاثة عشر عاماً، ثمان سنوات منها عميداً لكلية التربية (سبتمبر 2001 حتى أغسطس 2008). وقام بقيادة جهود الكلية للحصول على الاعتماد الأكاديمي الدولي لبرامجها، وهي بذلك أول كلية تربية حصلت على هذا الاعتماد من خارج الولايات المتحدة الأمريكية. كما عمل مستشارًا لمدير جامعة الإمارات العربية المتحدة للشئون الأكاديمية لعدة سنوات. ويقدم حالياً استشارات للجامعات الراغبة في تطوير برامجها الأكاديمية وتقويمها. فقدم المشورة لعدد من كليات التربية في المنطقة، مثل: كلية التربية بجامعة الحصن في أبوظبي، وكلية التربية بجامعة الملك سعود، وكلية رياض الأطفال وكلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن للبنات بالرياض. كما نفذ مشاريعًا واستشاراتًا لمؤسسات عدة في التعليم العام منها: جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التربوي المتميز، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومكتب التربية العربي لدول الخليج، ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع. ومكتب الجي أي زد في صنعاء، ومكتب اليونيسف في صنعاء، وشغل عضوية جائزة حمدان-اليونسكو التربوية الدولية بباريس، وجائزة مكتب التربية بدول الخليج العربي بالرياض، وجائزة رئيس الجمهورية للبحث العلمي بصنعاء. وهو حاليًا عضو الهيئة الاستشارية لمكتب التربية العربي لدول الخليج في الرياض. وتتركز اهتماماته بجودة التعليم والاعتماد الأكاديمي، وتطوير التعليم العالي والتعليم العام. ويتميز الأستاذ الدكتور عبد اللطيف حيدر بإقامة علاقات وثيقة مع العديد من المنظمات الإقليمية والعالمية المهتمة بالتربية وتطويرها.

Sessions